موضوع مغلق
عرض النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة مقتل الصحفي السوداني محمد طه !! وتورط الارهاب

  1. #1
    الصورة الرمزية بنت ابوها
    بنت ابوها غير متواجد حالياً عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المدينة
    مدينة :الرياض وجده
    المشاركات
    116
    الإعجاب و الشكر
    Mentioned
    2 Post(s)
    Quoted
    0 Post(s)

    Lightbulb قصة مقتل الصحفي السوداني محمد طه !! وتورط الارهاب


    في 21 ابريل 2005 نشرت صحيفة "الوفاق" التي يرأس تحريرها "محمد طه محمد أحمد", مقالا لكاتب مجهول يُدعى "المقريزي", نسبة إلى المؤرخ "المقريزي المعروف, يتطاول فيه على مقام النبوة.

    و "المقريزي" المجهول الأسم والنسب والمكان, ألف كتابا بعنوان "المجهول في حياة الرسول", مملوء بالكذب والحقد والبهتان, يشكك فيه بنبوته صلى الله عليه وسلم, ويتحدث في كثير من أبوابه عن علاقته صلى الله عليه وسلم بزوجاته, ويخص أم المؤمنين "عائشة"رضي الله عنها بالنصيب الأكبر من تفاهاته التي تصل إلى حد الغباء الفكري’ والحقد العقدي.

    وهذا الكتاب إحتفى به النصارى في منتدياتهم أيما إحتفاء, ومن يدقق في بعض تعبيراته اللغوية يكاد يجزم بل يقسم أنه لا يكتبه إلا نصراني.

    إذن, نشرت جريدة "الوفاق" السودانية مقالة لذلك المأفون المدعو "المقريزي", فثارت ثائرت الشعب السوداني, وسارت المظاهرات تطالب بتطبق حد الردة على رئيس تحرير الصحيفة, عندها القت النيابة العامة القبض عليه ووضعته في سجن "كوبر", وأسندت إليه تهمة "تحقير الدين والمعتقدات".

    رفض "محمد طه" أن يوكل محاميا للترافع عنه وأصر أن يتولى الدفاع هو عن نفسه, ثم صرح بأنه لاعلاقة له بالموضوع وأن "القسم الفني" المشرف على تصفح الأنترنت نقل الموضوع من موقع الكتروني (....), دون التأكد من المعلومات الواردة فيه, وأن "الوفاق" أرتكبت خطأ فنيا بنشرها للموضوع. ثم أصدر بيانا صحفيا يقول فيه:

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((هذا بيان للناس وهدي وموعظة للمتقين)) آل عمران

    ((إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون))201

    - الأعراف، صدق الله العظيم

    بيان من محمد طه محمد أحمد

    في ذكري مولد رسول الله صلي الله عليه وسلم، النبي الامي الكريم، الذي نشهد له بالرسالة ونشهد له بالبلاغ المبين الصادق عن ربه، في هذه الذكرى المباركة، وبسبب نشر جريدة الوفاق لمقال( الدكتور المقريزي) الذي وجدناه

    منشوراً علي الانترنت يتجني فيه المقريزي علي الرسول صلي الله عليه وسلم، وبالرغم من اني رددت علي هذا المقال بثلاث مقالات أفند فيها دعاوى المقريزي وادافع فيها عن رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي تربيت علي حبه، الا أنه بالرغم من ذلك فهم من نشر (جريدتي الوفاق) لهذا المقال أني والعياذ بالله أتجني علي رسول الله صلي الله عليه وسلم معاذ الله من ذلك.

    فإني أشهد الله عالم السرائر، واشهد رسوله والمؤمنين.. أني برئ من كل اعتقاد أو قول او فعل بدر منى أو يبدر من بعد فيه انتقاص من عظمة وشرف وكرم رسول الهدى والرحمة صلي الله عليه وسلم واله وأهل بيته.. يدفعني إلى ذلك إيماني الراسخ لايتزلزل بالله إله العالمين، وايماني بان محمد ابن عبد الله رسول الله صلي الله عليه وسلم، المصطفي من ربه خباراً من خيار من انقي واطهر نسب.اللهم إني أشهدك أني ما اقدمت علي ذلك إلا دفاعاً عن نبيك ورسولك، واتوب

    اليك ربي توبة خالصة إن كان فيما اقدمت عليه مايسئ الي حب قلبي رسول الله صلي الله عليه وسلم،فأنت تعلم ولا اعلم وانت علام الغيوب.

    ولأن جريدتي (الوفاق) كانت هي صلتي بأهل السودان المحبين للمصطفي صلي الله عليه وسلم المكثرين من الصلاة عليه، والتى كنت أزينها يومياً بحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم الداعى الي وحدة صف المسلمين (انما ياكل الذئب من الغنم القاصية) فإنني من بعد كل ذلك اكتب هذا الاعتذار الي مشاعر هؤلاء الذين اطمع في دعواتهم الصالحة، فوالله ماأردت الا الخير. والامر لله من قبل ومن بعد فهو الرحيم الغفور.

    قال تعالي:-

    (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) (فان تولوا فقل حسبي الله لا إله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم)

    صدق الله العظيم

    أمّا مجلس الصحافة السوداني فقد أصدر قراره التالي:

    رصد الأمانة العامة وشكوى الأستاذين جلال الدين مراد وابراهيم أحمد ضد صحيفة الوفاق

    - بتاريخ 21/4/2005 رصدت الأمانة العامة بصحيفة "الوفاق" بعددها رقم (2568) بتاريخ 21/4/2005 وبالصفحة السابعة مقالاً تحت عنوان (مولد المصطفى)، كما تقدم الأستاذان جلال الدين مراد وابراهيم أحمد بشكوى عن ذات النشر الذي اعتبراه مقالاً تجاوز الحدود والحقوق الى الحد الذي تجرأ فيه كاتبه على سب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    - تم استدعاء رئيس تحرير الصحيفة الأستاذ محمد طه محمد أحمد الذي جاء في رده أنه يرفض أي سوداني يتشكك في إيماننا ومحبتنا للرسول صلى الله عليه وسلم وأشار الى أن المقال نشر في الانترنت من كتاب (المجهول في حياة الرسول) للدكتور المقريزي، ومن المهم أن يميز الناس أن الوفاق دحضت الكفر ولم تنقله وأن ما نشر في موقع Islam.Com لم يتصد له غير صحيفة الوفاق، وأضاف أن الصحيفة في أعدادها اللاحقة بتاريخ 22/4-23/4/2005 قد أدت واجباً كبيراً بالرد على الموقع وكاتب المقال والمعروف أن الأباطيل والشبهات ضد الرسول صلى الله عليه وسلم هي كثيرة جداً وقديمة جداً، ودائماً هناك من الكتاب من يتصدى لها. وأفاد رئيس التحرير بأن نية الصحيفة كانت طيبة في نشر المقال من الكتاب المشار إليه وأن المسؤولين عن الانترنت في الصحيفة قد أسقطوا اسم الكاتب وأنا كرئيس تحريرأعترف بمسؤوليتي تجاه النشر لكنني لا أستطيع أن أقف على كل ما هو منشور، كما أن لكل شخص طريقته في النشر وأقول إن ردنا بدأ منذ اليوم التالي -الجمعة- واستمر السبت والأحد وأرفق لكم نسخاً من الأعداد المذكورة واطلعت اللجنة على الأعداد ووجدت أن الرد بتاريخ 22/4 والذي جاء تحت عنوان (انتهبوا المقريزي يشوه سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في ذكرى مولده الشريف). وكان رده موضوعياً مع عقد المقارنات بين أفكار المقريزي وسلمان رشدي في كتابه (آيات شيطانية) وخلص الى أن المقريزي سعى لتشويه سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم. كما جاء بتاريخ 23/4 بالصفحة الأخيرة مقالاً لرئيس التحرير تحت عنوان (احذروا فإن المقريزي قصد التشويه وبمكر لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم على الانترنت) وجاء في المقال تفنيد لإدعاءات وأباطيل المقريزي والرد عليها بما جاء في السنة والقرآن الكريم.

    - وأشار رئيس التحرير الى أن الداعي للنشر هو التصحيح وهذا واجبنا وهذا اجتهادنا وتساءل رئيس التحرير عن عدم تحرك العلماء بالرد على ما نشر في الانترنت حتى الآن وأعتقد أن هدف الشاكين والعلماء هو تحطيم الوفاق.

    - تداولت اللجنة حول الشكوى ووجدت أن الصحيفة قد خالفت المادة (29/1/أ) التي تقرأ (بالإضافة لأي التزامات أخرى في أي قانون آخرعلى الصحافي الالتزام بالآتي-:

    - أن يتوخى الصدق والنزاهة في أداء مهنته الصحفية مع الالتزام بالمبادئ والقيم التي يتضمنها الدستوروالقانون.

    واعتبرت اللجنة أن توخي الدقة والنزاهة يحتم على رئيس التحرير أن يشير الى المرجع الذي تم أخذ المادة منه وأن يفهم القارئ بأن ما هو منشور يرجع الى أفكار كاتب معين ويثبت المراجع لذلك حتى لا يفهم أن ما نشر هو بقلم رئيس تحرير الصحيفة الأمر الذي حدث فعلاً والنشر بهذا الوصف الذي كان موضوعاً للشكوى لا شك أنه بجانب مخالفته من الشق الأول من المادة المذكورة والمتعلق بتوخي الصدق والنزاهة إلا أنه قد خالف أيضاً المبادئ والقيم التي تضمنها الدستور والمنصوص عليها في المواد (18، 16، 12، 1، 25، 24، 35/هـ، و) وأن هذا النشر جعل الصحيفة متجاوزة في الالتزام بالمبادئ والقيم الدستورية القانونية أيضاً في المادة (125) من القانون الجنائي لسنة 1991م، وإن عمد رئيس التحرير بنشر التصحيح في الأعداد اللاحقة للنشر موضوع الشكوى، إلا أنه لم يراع الضوابط القانونية المنصوص عليها في المادة (30) من قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية لسنة 2004م.

    وأن العرض بالطريقة الواردة في العدد موضوع الشكوى أدخل الصحيفة في حيز الاتهام والمخالفة، حيث أسند ما هو، منشور ومن الناحية المهنية البحتة لهيئة التحرير بالصحيفة لعدم وجود ما يشير الى المقريزي أو كتابه، وأن ما جاء من تصحيح لاحق لا يقدح في وجود المخالفة في العدد موضوع الشكوى. كما أن الصحيفة بهذا النشر خالفت المادة (29/1هـ) التي تقرأ: (أن يلتزم بقيم السلوك المهني وقواعده الواردة بلوح الشرف الصحفي الذي يعتمده الاتحاد العام للصحافيين) والذي نشر في العدد موضوع الشكوى يخالف المواد (1، 2، 3، 4، 7) من لوح الشرف الصحفي الأمر الذي حدا باللجنة وبالإجماع للتوصل الى مخالفة الصحيفة للمادة المذكورة من قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية لسنة 2004م، ومن ثم قررت:

    1- إيقاف الصحيفة لمدة ثلاثة أيام إعمالاً لنص المادة (36/1/ز) من القانون.

    2- يسري الجزاء اعتباراً من يوم الخميس الموافق 5 مايو 2005م.

    د. كوثر أحمد سعيد - رئيس اللجنة

    لكن الموضوع لم ينتهي عند هذا الحد , إذ إتهم "محمد طه"علماء السودان ورابطة الائمة والدعاة بتأليب الناس ضده, وخص الشيخ الدكتور "عبدالحي يوسف" أستاذ في جامعة الخرطوم, وخطيب أحد الجوامع في السودان , وأحد مشايخ السلفيين, بانه خلف هذه الحملة ضده, وأنه يتطلع إلى الزعامة الفقهيه والسياسية, ثم اتهم جميع خصومه بأنهم حرفوا الموضوع الذي نشرته الصحيفة.

    وبعد هذه الحادثة بأيام أعلنت جماعة تطلق على نفسها ""منظمة حمزة لمحاربة المرتدين والمرتزقة" أنها أهدرت دم "محمد طه", ثم هددت الجماعة الدكتور "عصام البشير" الوزير, والقضاة الذي ينظرون في القضية بأنها سوف تتخذ إجراء حازما ضدهم إذا تهاونوا في الحكم عليه.

    وهكذا إنتهت القضية, وأغلق ملف هذا الرجل, ووجد ميتا مقطوع الرأس

    هذا وقد نشرت قناة الجزيرة الاخباريه
    زعم رجل قال إنه رئيس تنظيم القاعدة في السودان وأفريقيا, أنه قتل رئيس تحرير صحيفة الوفاق محمد طه محمد أحمد.

    وقال الرجل الذي أطلق على نفسه اسم أبو حفص السوداني, إنه ذبح الصحفي السوداني الأسبوع الماضي, لأنه "كلب من كلاب الحزب الحاكم", وذلك في بيان أرسله للحزب الحاكم. كمال اتهم الشخص الصحفي محمد أحمد بإهانة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).

    وقال أبو حفص في البيان الذي نشرته وكالة رويترز للأنباء, إن ثلاثة عناصر من التنظيم نفذت العملية, "وهم خارج السودان الآن". وكان الصحفي المغدور خطف من أمام منزله في الخرطوم الثلاثاء الماضي, وعثر عليه قتيلا في اليوم التالي.

    وقد ألقت عملية اغتيال رئيس تحرير صحيفة الوفاق السودانية بظلال كثيفة على مجمل الأوضاع الأمنية بالبلاد، ودفعت بمزيد من التساؤلات حول ما ورد إلى السودان من "أفكار متطرفة" لم يعهدها من قبل.



  2. #2
    الصورة الرمزية mas-ksa
    mas-ksa غير متواجد حالياً عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    224
    الإعجاب و الشكر
    Mentioned
    0 Post(s)
    Quoted
    0 Post(s)
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا للاخت بنت ابوها على هذا الموضوع الجميل........

    في الحقيقه ان الاخت بنت ابوها قد صححت ماكنت اعرفه عن مقتل هذا الصحفي السوداني لاني استمعت الى خبر مقتله في اذاعة ال بي بي سي البريطانيه ولم يذكروا فيه هذه التفاصيل اللتي اعتقد انها تبريء هذا الصحفي لان ماسمعته هو انه تعرض للنسب الشريف لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم. وتوقعت في حينها انه يستحق القتل وان اي جماعه اسلاميه ستقوم بذلك ولن تجد اي معارض لها خصوصا في السودان.. ولكن بعد ما قرأت مقتطفات من هذا الموضوع بدأ لي التساؤل التالي من هو المسؤول عن مقتله لان هذا الصحفي ليس مسؤولا عن كل مايكتب في الصحيفه او الموقع التابع له؟!!!!!!!لأن الاعلان اللذي صدر عن طريق قناة الجزيره حسب اعتقادي ليس الا تغطيه على الفاعلين الحقيقيين لان الجهة المزعومه تلك اصبحت شماعة لمن هب ودب يستطيع ان يعلن باسمها كما حدث في عملية اغتيال الحريري .....

موضوع مغلق

المواضيع المتشابهه

  1. المهدي المنتظر الأسطورة حلقة (1)
    بواسطة أمين نايف ذياب في منتدى حوار المذاهب والاديان
    مشاركات: 81
    آخر مشاركة: 07-12-2006, 08:49 PM
  2. BBC : الالاف يشيعون الصحفي السوداني محمد طه
    بواسطة مراسل الوطنية في منتدى السياسة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-09-2006, 09:51 PM
  3. مشاركات: 100
    آخر مشاركة: 26-08-2006, 03:16 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-07-2006, 06:57 AM

الكلمات المفتاحية لهذا الموضوع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
RSS  Twitter  Facebook  Youtube
سبحان الله | الحمدلله | الله أكبر

أخبار | منتديات  |  صور  |  مدونات  |  ألعاب  |  فكر  |  صحة  |  دروس  |  حواء  |  إسلاميات  |  أدب  |  كتب  |  دردشة  |  مجموعات  |  برامج  |  مواقع  |  اغاني  |  نكت  |  السوق  |  الجوال  


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47