عرض النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حقيقة أحداث 11-9-2001 – أغرب من الخيال

  1. #1
    الصورة الرمزية karry
    karry ضيف

    Thumbs up حقيقة أحداث 11-9-2001 – أغرب من الخيال

    بسم الله الرحمن الرحيم

    البداية

    تبدأ حوادث يوم 11-9-2001 الساعة 8.46.30 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأمريكية بنشوب حريق في البرج رقم 1 ، وهو البرج الشمالي في ساحة منهاتن بنيويورك ، أثر حصول انفجار غير معروف المصدر. القصة الرسمية تزعم أن طائرة بوينغ 767 الرحلة رقم 11 للخطوط الأمريكية هي التي اصطدمت بهذا البرج !!!!!

    هل رأيتم طائرة تصطدم بالبرج ؟؟؟

    متى حصل ذلك ؟؟؟

    أول الأخبار التي أُذيعت في الإذاعات وعلى شاشات التلفزيون تتحدث عن احتمال أن تكون طائرة قد اصطدمت بأبراج مركز التجارة العالمي ، وأول القنوات التي بدأت تبث مباشرة هي قناة أي بي سي ABC ، حيث قطعت برامجها العادية الساعة 8.52 ( بعد ستة دقائق من الحادث ) وذكرت الخبر ، مجرد خبر بدون صور .

    ما حصل فعلاً هو انفجار نشب عنه حريق ، ولم يكن حريقاً هائلاً ، ولكن الدخان كثيف جداً ، وانتشر الحريق في بعض جوانب الأدوار العليا 94-98 .

    استخدام ( كلمة احتمال أن تكون طائرة ) من قبل قناة إي بي سي abc ، هو مجرد تمهيد لبقية المسرحية ، لأن وسط مدينة نيويورك محظور على الطيران منذ سنوات عديدة ، والمطارات الأربعة لمدينة نيويورك موزعة على الضواحي ومخصصة حسب الاتجاه لقدوم وذهاب الرحلات ، بحيث لا يُسمح بالطيران فوق المدينة ، ويكون التنقل بين المطارات بواسطة هيلوكبتر لمن يواصل رحلته من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب وبالعكس ، ومرور طائرة بوينغ بصوتها الذي يصم الآذان فوق المدينة يسترعي الانتباه لأنه شيء غير مألوف . .

    وصل رجال الإطفاء بأعداد كبيرة ودخلوا البرج الأول وكأنهم كانوا على استعداد مسبق ، أي في حالة طوارئ . وقد تمكنوا من الوصول إلى الأدوار التي نشب فيها الحريق ، واتصلوا بقيادتهم بأنه تمّت السيطرة على الحريق ، وأنهم يقومون بإخلاء المصابين . إلا أن الدخان الكثيف كان يتصاعد إلى الأدوار العليا وأدى إلى مقتل العديدين وسقوط البعض من النوافذ .ولم تتدخل طائرات الإنقاذ الهيلوكبتر كما كان متوقعاً في محاولة إجلاء من كانوا في الأدوار العليا بالرغم من إمكانية ذلك ، والسبب على ما يبدو ، هو الدخان الكثيف ، أو لعدم صدور أوامر .

    في نفس الوقت أي بين 8.46.30 – 8.58 ، وفي أقل من 12 الدقيقة ، تمًّ إخلاء المبنى رقم 6 ، وهو من ثمانية أدوار يعمل فيه حوالي 760 - 800 موظف ، وهو مبنى الجمارك ملاصق تقريباً للبرج رقم 1 من الجهة الشمالية ، تمهيداً لتفجيره فيما بعد كما سنشاهد في الصور بوضوح .
    المباني أرقام 3 ، وهو فندق ماريوت من 22 دور ، المبنى رقم 4 مكاتب من 9 أدوار ، المبنى رقم 5 مكاتب شرطة هيئة الموانئ وفيه مكاتب مؤجرة من 9 أدوار ، وكأنها كانت خالية ، فلا يوجد أية معلومات مؤكدة عن ضحايا بالرغم مما أصابها من أضرار بليغة .

    البرج رقم 7 من 47 دور ، على أطراف الساحة من الجهة الشمالية ، له قصة خاصة ، حيث تمًّ إشعال حريق متعمد به الساعة 4.20 بعد الظهر ، ثم تفجيره في الساعة 5.20 من يوم 11-9-2001 ، وهذا يدل على أن جميع ما حصل كان مخططاً له قبل وقت طويل .
    البرج رقم 7 ، هو مقر عمدة مدينة نيويورك جولياني ، و فيه 20 دور مخصصة لشعبة المخابرات المركزية للتجسس الاقتصادي والمالي ، وفي الأدوار تحت الأرض مخازن لصاحب البرج وهو في نفس الوقت مالك الأبراج 1 ، 2 وبقية الساحة ، أي أن ساحة منهاتن بما فيها هي مُلك شخص واحد .

    صورة تبين ساحة منهاتن ورمز للطائرة التي ضربت البرج الأول . في الصورة توضيح للمباني التي سنتحدث عن كيفية تدميرها فيما بعد بناءً على طلب صاحبها لإعادة بناء المنطقة من جديد !!!

    البياني – مونابا
    ******
    هذا جزء من مقدمة البحث الأصلي الذي استغرق ثلاثة سنوات للوصول إلى الحقيقة التي يخاف الجميع من نشرها :


    مقتطفات من :
    البحث عن الحقيقة
    أحداث مسرحية 11-9-2001



    هذا البحث هو سرد لوقائع مدعومة بالأدلة والصور لأحداث 11 سبتمبر ( أيلول ) 2001 التي وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية ، وهي ليست بكتاب أو مقالة ، ولا تعبر عن رأي معين ، بل مجرد وصف لمن عاصر وعاش الأحداث في مكانها ، وبحث وحقق في مختلف جوانب الموضوع بعد أن تزود بالعلم والمنطق وقبل ذلك بالإيمان بالله تعالى .

    في آخر هذا البحث قد تجد نقداً أو تحليلاً لمختلف الآراء المطروحة حول الأحداث ، وتستطيع بناءً على المعلومات التي تجدها هنا وفي أماكن أخرى أن تكون رأياً شخصياً . نحن لا ندعي أننا عرفنا كامل الحقيقة ، بل نقول عرفنا الكثير من الحقائق ، وعرفنا الكثير من الأكاذيب .

    أخي القاريء !!

    المهم في هذا البحث أن تطلع على الحقائق والأكاذيب ، وأن تستطيع التمييز بينها. فكما هو معروف ، فإن حوادث 11-9-2001 يكتنفها الكثير من الغموض وتنتشر الكثير من الأكاذيب في جميع وسائل الإعلام ، بل أن مختلف وسائل الإعلام تتحاشى التطرق لحقيقة الأحداث ، ولم يبق أما الباحثين من وسيلة لطرح الحقائق سوى شبكة الإنترنت .

    يوجد في الوقت الحالي ما يزيد عن 100.000 ( مائة ألف موقع ) تنشر معلومات وتطرح آراء وتحاليل لحوادث 11-9-2001 ، وتمَّ نشر ما يزيد عن 150 كتاب ، بعضها اكتسب شهرة عالمية . من هذا الخضم الضخم من المعلومات لا تكاد تجد أكثر من بضع مواقع على شبكة الإنترنت لا يزيد عددها عن أصابع اليد الواحدة تقدم لك حقائق مدعومة بأدلة صحيحة

    الباحث عن حقيقة الأحداث يجب عليه أن ينطلق من البداية ، ويتتبع المعلومات ، ولا يعتد بأية معلومة أو خبر يتعارض مع الوقائع ، أو يتعارض مع المنطق ، أو يتعارض مع العلم .

    الباحث عن الحقيقة لا يعتبر أن الأخبار التي تذيعها وسائل الإعلام صحيحة ، بل يخضعها للبحث والتحقيق . فوسائل الإعلام أصبحت أدوات لترويج الأكاذيب وإقناع الناس بوجهات نظر معينة . فليست هناك وسائل إعلام مستقلة ، بل كُلها تحت سيطرة فئات معينة وتُستخدم لأغراض معينة .

    في تخطيط وتنفيذ أحداث 11-9-2001 ، تمَّ استخدام التكنولوجيا الحديثة ، وأُجريت بحوث ودراسات مسبقة لنفسية الشعوب والمجتمعات ، وخاصة العربية والإسلامية ، واستخدم لهذا الغرض علماء نفس psychology ، كما استخدم علماء اجتماع sociology وتاريخ histology ، وبالطبع من وراء ذلك المهتمين بالاقتصاد وأسواق المال .

    لفهم حقيقة الموضوع لا بُد من استخدام التكنولوجيا الحديثة ، ولا بد من تضافر جهود عدد من الأخصائيين في جميع المجالات لاكتشاف كيف تمًّ خداع الشعوب . وقد حاولنا في هذا البحث تفادي ما أمكن من الأمور التخصصية ، والإشارة إليها فقط في أسفل الصفحات للضرورة ، وتجد تفاصيل هذه الأمور في ملاحق خاصة في نهاية البحث .

    وراء نشر الأكاذيب أقوى دولة في العالم ، الولايات المتحدة الأمريكية ، وجيش من العملاء والكذابين على جميع المستويات وفي جميع الدول ، والكشف عن الحقائق وراءه أفراد عاديون ذوي قدرات مالية محدودة ، فمعظم المواقع على شبكة الانترنت تديرها حكومات ليس من مصلحتها الكشف عن الحقيقة ، والكُتاب الذين يحاولون إصدار كتب وكشف النقاب عن بعض الحقائق يواجهون هذه الدولة الكبرى ، لهذا يضطرون إما عدم النشر ، أو نشر جزء من الحقيقة فقط ، وهذا يعني أيضاً نشر الكذب أو نشر ما ليس له قيمة ولا يؤدي إلى فهم حقيقة الأحداث .

    ماذا ستقرأ هنا ؟.

    بداية البحث تحوي القصة الرسمية المعروفة حول أحداث 11-9-2001 ، وبعد ذلك نقدم تحليل ونقد هذه القصة ، ثم نسرد كيفية حصول الحوادث ، ثم نعود لطرح حقيقة الأحداث على المستوى العالمي .

    أهمية دراسة أحداث 11-9-2001 تكمن في العديد من الأمور أهمها :

    1 – نتج عنها مباشرة حرب احتلال أفغانستان تحت غطاء دولي من أجل مصلحة بعض الشركات النفطية .
    2 – نتج عنها احتلال العراق تحت ذرائع وأكاذيب ليس لها أصل وبدون دليل . بل يمكن اعتبارها الحرب الثانية لخداع دول الخليج العربي واحتلال ما يمكن احتلاله عسكرياً وترسيخ القواعد العسكرية وإعادة تنظيمها من جديد للمستقبل البعيد .
    3 – نتج عنها نقض جميع الاتفاقات الخاصة بفلسطين والضرب بعرض الحائط بجميع القرارات الدولية ، وكانت هي المكاسب الظاهرية لحرب خداع الدول العربية الأولى ، أي غزو الكويت من قبل العراق ووعود مؤتمر مدريد الكاذبة واتفاقيات أوسلو الميتة .
    4 – انتهاء دور الأمم المتحدة كمنظمة دولية ، وتحويلها مع مجلس الأمن لأدوات تابعة للإدارة الأمريكية ، فأصبح أمين عام الأمم المتحدة ومساعديه عبارة عن موظفين من الدرجة الثالثة في وزارة الخارجية الأمريكية . كما لم تعد لها أية قيمة المواثيق والأعراف الدولية .
    5 – نتج عنها سلسلة من التفجيرات أشهرها ، تفجيرات بالي في إندونيسيا ، تفجيرات اسطنبول في تركيا ، تفجيرات في العربية السعودية ، تفجيرات مدريد .والعراق !!!! حدث ولا حرج !!!! وخطف وقطع الرؤوس على شاشات التلفزيون باسم الجهاد وباسم الإسلام ، فتحول الجهاد إلى بيانات وأشرطة فيديو تحوي رؤوس مقطوعة !!!!
    6 – تغيرت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية بخصوص الشرق الأوسط وانعكست 180 درجة ، فأصبحت السعودية من الدول الداعمة للإرهاب ، وأصبح من الضروري إعادة تنظيم خارطة الشرق الأوسط ، كدول وكثقافة وكتاريخ يرجع إلى ألوف السنين تمهيداً لإرضاء التوجهات الصهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية .
    7 – استخدام المصطلحات مثل ، الإرهاب ، الإرهاب الإسلامي ، دول داعمة للإرهاب ، منظمات إرهابية ، مؤسسات خيرية داعمة للإرهاب ، قنوات فضائية تدعو للإرهاب ، لكُل شيء يقف أمام سياسة الولايات المتحدة الأمريكية أو ينتقد تصرفات إسرائيل .
    8 – وهذا من أهم الأمور التي تمس حياة المواطن الأمريكي ، فقد تحولت السياسة الداخلية إلى دولة بوليسية لا تراعي أي حقوق للمواطن وخاصة فيما يتعلق بإجراءات التهم الموجهة تحت اسم دعم الإرهاب .

    قبل المقدمة

    تداعيات أحداث 11 سبتمبر 2001 الموافق 23 جمادى الثانية 1422 هـ على العالم عامة ، والإسلامي والعربي خاصة ، ومنطقة الشرق الأوسط بالأخص ، لازالت قائمة ، مستمرة ، وتعاني منها الشعوب والدول والحكام بجميع أصنافهم واتجاهاتهم .

    لفهم حقيقة الأحداث وتداعياتها ، وخاصة ما يتعلق بتداعيات الموقف ومنها التفجيرات اللاحقة لها ، لا بد من العودة إلى سنوات بعيدة مضت ، ولكن سنكتفي بالعودة ، وبشكل موجز إلى عام 1990 وحرب الخليج ، ففي ذلك الوقت تمّ اقتراح تشكيل نظام عالمي جديد ، وفي وقت متأخر ، أي عام 2000 بدأت فكرة إعداد مسرحية يتم تنفيذها على أرض الواقع للسيطرة على العالم .هي مسرحية 11 سبتمبر 2001 .

    وقع المخططون ، بسبب غرورهم الذي سيقضي عليهم في نهاية الأمر ، والمنفذون للعملية ، بسبب تعدد الجهات المكلفة بالتنفيذ ، وقعوا في أخطاء كثيرة ، وبالتالي ظهرت الفضائح منذ اليوم الأول وإلى تاريخه ( أي إلى غاية اليوم 20-10-2004 ) ، وستستمر الفضائح بالظهور .
    موضوع مسرحية أحداث 11-9-2001 ، خلاصتها ، مع الأدلة والبراهين ، بالصور وبتشغيل العقل وبقليل من العلم ، هي :

    1 - لا يوجد طائرات مختطفة ولا يوجد مختطفين ولا علاقة للشيخ اسامة بالموضوع وليس له فيه لا ناقة ولا جمل .
    2 - الأبراج التي تمَّ تدميرها ( بالكامل 4 ) ، وجزئياً 7 ، وجميعها بالمتفجرات.

    حين تعرف حقيقة ما حصل يوم 11-9-2001 ، تجد أن الأمور ليست كما هو معروف وشائع . وهذا هو التحدي الحقيقي ، اي أن الحقيقة لا تعرفها يا أخي الكريم ، ولا يعرفها الكثيرون ، بل يحاربها الجميع ، المؤيد والمعارض للشيخ أسامة ، الحكومات تحارب نشر الحقيقية لأنها تورطت في حرب ظالمة ضد أفغانستان ، جميع وسائل الإعلام تتهرب منها ، لأنها تخدم مصالح من وضعها . ولم يبق للحقيقة أن تظهر إلا شبكة الانترنت .

    منذ سنة تقريباً وأكتب هذه البحث باللغة العربية لأول مرة في عدد من المنتديات العربية والإسلامية ، بعضها حذف الموضوع من جذوره بعد أن بدأت أضع الصور ، وبعضها وجدت تعاون ودعم من عدد من الأعضاء فأخذ الموضوع النصيب الأكبر من القراءات ، فكانت النتيجة رسالة خاصة ، وبصدق ، كانت رسالة بمنتهى الأدب من قبل إدارة المنتدى تعتذر عن ضرورة حذف الموضوع


    لماذ لا نعرف حقيقة الأحداث ، أو لا نريد أن نعرفها :

    خلال عمليات استطلاع رأي مختلفة ، عربية وأجنبية وبعدة لغات ، أي لأناس من مختلف الأعراق والديانات والتوجهات السياسية ، اتضح أن سبب اقتناع الناس بالقصة الرسمية التي تعرفونها حول الطائرات والغزوات وانهيار الأبراج ، يرجع إلى عدم معرفتهم بأمور أساسية ، أهمها :

    1 – كيفية بناء أبراج مركز التجارة العالمي .
    2 – ماذا يحصل حين تصدم طائرة في مبنى .
    3 – كيف انهارت أبراج مركز التجارة العالمي .

    وهناك بالطبع بعض الأمور الأخرى الغائبة عن الشارع العربي والإسلامي . أهمها الخلط بين الخبر الذي تذيعه القنوات الفضائية والمصدر الأصلي للخبر ، وبين الحقيقة والواقع الذي حصل على الأرض .

    ومن أهم الأمور التي لا حظناها ، هو أننا لم نحصل على جواب واحد صحيح عن مجرد سؤال بسيط وهو :
    كم وقت مضى بين اصطدام الطائرات المزعومة بالأبراج وبين انهيارها ؟؟؟؟؟

    أساليب عرض الأحداث :

    يمكن دراسة أحداث 11-9-2001 ، وتداعياتها على العالم وبالأخص على المسلمين وعلى بلدان الشرق الأوسط بالذات بأكثر من أسلوب ، منها :

    أ – أسلوب تحليل الأخبار ، أي التأكد من الأخبار الصحيحة ، الكاذبة ، والأخبار المشوهة وهي خليط من الحقائق والأكاذيب ، ومنها يمكن التوصل إلى وصف صحيح لما جرى .

    ب – أسلوب البحث العلمي ، وهو دراسة الوقائع المادية التي حصلت على الأرض ، أو ما يسمى البحث والتحقيق في الحوادث وأسبابها للوصول إلى الحقيقة ، وهي تحديد قدرات وإمكانيات الذين قاموا بالعمل بغض النظر عن شخصية الفاعل ، بل يكفي أن نصل إلى نتيجة تصف لنا بماذا يتمتع الفاعل من قدرات وإمكانيات ، ووصف كيفية تنفيذ العمل بصورة علمية ، وبالتالي يمكن أن نستبعد الغير قادرين على القيام بمثل هذه الأعمال .

    ج – أسلوب البحث عن المستفيدين الفعليين من الحادث والمتضررين الفعليين منه ، وهذا يقودنا إلى الحقيقة . وهنا يجب التعمق بالبحث كثيراً وتمحيص الأخبار والتأكد من النتائج التي تحتاج لوقت طويل أحياناً .

    هذه الأساليب الثلاثة تقودنا إلى نفس النتيجة ، أي :
    1 - أن الذي خطط ونفذ العمل كانت له أهداف معينة استطاع تحقيقها كلها أو بعضا منها ،
    2 - أنه فعلاً عنده قدرات وإمكانيات تسمح له بالقيام بهذا العمل ،
    ونكتشف أيضا أن هناك أخبار كاذبة وخداع كان لا بد من استخدامه ، وإلا فإن الناس في هذه الحال لا يختلفون حول طبيعة الحوادث ومن قام بها فعلاً .


    توضيح لبعض أساليب الخداع والغش التي اتبعتها وسائل الإعلام

    هناك أساليب كثيرة تستخدمها القنوات الفضائية ، وتنشرها وسائل الإعلام المختلفة لتضليل الناس وجعلهم يعتقدون بأمور غير صحيحة ، من هذه الأساليب :

    أ – البث المباشر والبث الحي :
    تستخدم القنوات العربية كلمة ، البث المباشر Direct ، بمعنى البث الحي live وهو ما تستخدمه القنوات الأجنبية .

    ب - الحقيقة :
    أن جميع القنوات تبث مباشرة ، وهناك فقط في بعض الدول ما يسمى بإعادة البث ، أي تأخير العرض ، بحيث لو وضعت جهازي تلفزيون أحدهما متصل بالقرص dish ، والآخر متصل بخط الاشتراك ، أو هوائي الاشتراك ، فتجد تأخير في العرض .

    ج - الغش :
    بث مباشر مع تأخير العرض ، بحيث يتم تعديل الصور ، أي بالواقع هو تسجيل ، أو توجيه الكاميرات إلى جهة مقدم البرنامج ، أو غير ذلك من مئات الأساليب بحيث لا يتم بث الحقائق بل جزء منها فقط . ونصف الحقيقة هو الكذب بعينه .


    السبب الذي جعل بعض العلماء والفقهاء يصدرون فتاوى مختلفة ومتضاربة حول الأحداث .

    لأنهم استندوا على معلومات كاذبة ، فاعتبروا ما هو سائد من أخبار ، وتصريحات وبيانات وأشرطة هي صحيحة وليست ملفقة ومزورة . أي أن الفتاوى نتجت عن الأخبار دون التأكد من صحتها ، ولم تصدر عن حقائق .
    بالطبع ، إذا اتضح أن الخبر كاذب ، فالفتاوى لا معنى لها . ولهذا فقد حرص الكثير من العلماء الأذكياء على تجنب التحديد بل تحدثوا عن عموميات الموضوع .

    هل ما تنشره وسائل الإعلام يعتبر دليلاً صحيحاً ؟
    اقرأ وتمعن !!! فكر وحكم المنطق والعقل فتكتشف الخداع والأكاذيب .

    أرجو عدم الخلط بين الأخبار وبين البحث عن الحقائق . لأن الأخبار التي نسمعها ونشاهدها في القنوات الفضائية تحتمل أحد ثلاثة أمور :
    1 – الخبر والصور صحيحة ، أي تمثل الواقع ، وهو من الأمور النادرة .
    2 – الخبر والصور يختلط فيها الأكاذيب مع الحقائق ، والهدف تشويه الحقائق ، أو بسبب مزاج المخرج ، أو المسؤولين عن القناة ... الخ ، وهذا أكثر ما نشاهده ونسمعه ومع الأسف نصدقه .
    3 – الخبر والصور كاذبة ، وتنتشر كثيراً في خلال نشرات الأخبار والتعليقات وبعض برامج اللقاءات مع العملاء والدجالين والكذابين

    البحث عن الحقائق يعني الذهاب إلى موقع الحادث ليس بهدف كسب المال ، أو الشهرة ، أو بسبب أنك مكلف للقيام بذلك ، بل هو لمجرد البحث عن الحقيقة ونشرها . بهذا الأسلوب ، فجميع ما تنشره الصحف ، وتذيعه القنوات ، يجب التحقق من صحته ، أي يجب التحقيق في مصدر الخبر ومدى مطابقته للواقع .




    القصة المعروفة حوال أحداث 11-9-2001

    أحداث 11-9-2001 الشائعة المعروفة لا أساس لها من الصحة ، وتتلخص في نقاط بسيطة جداً أهمها :


    1 - في صباح يوم 11-9-2001 تم اختطاف أربع طائرات ركاب بوينغ في سماء المنطقة الشرقية في الولايات المتحدة الأمريكية في غضون ساعة واحدة ، وصرحت الإدارة الأمريكية فيما بعد أن المختطفين استخدموا مشارط ورق ، وهم من العرب المسلمين ، أكثرهم سعوديون ، وعددهم 19 ، ونشرت الـ FBI ، قائمة بالأسماء والصور .
    تعليق :
    من المستحيل اختطاف طائرات ركاب فوق سماء الولايات المتحدة الأمريكية ، وبقاؤها في الجو لمدة تزيد عن 20 دقيقة ، لأن هناك تعليمات صارمة حول الاتصالات بين طائرات الركاب والرقابة الأرضية ، وهيئة الدفاع الجوي .

    2 - طائرتان ضربتا البرجين التوأمين ، مركز التجارة العالمي في ساحة منهاتن بنيويورك مما أدى إلى انهيار البرجين.
    تعليق :
    الواقع يتعارض مع الأخبار ، بل هو من المستحيلات العلمية ، لأن نتيجة اصطدام طائرة بمبنى يترك آثاراً تدل على حقيقة الاصطدام ، وهذا غيرموجود في حالة البرجين .

    3 - الطائرة الثالثة ضربت جناح البنتاغون – وزارة الدفاع في واشنطن .
    تعليق :
    هذا مستحيل ، لأن نتيجة الحادث ليس بسبب اصطدام طائرة كما سنرى .

    4 - الطائرة الرابعة سقطت في بنسلفانيا نتيجة حصول مقاومة في الطائرة بين الركاب والمختطفين .
    تعليق :
    لا يوجد أي دليل على ذلك .

    5 - تمًّ توجيه أصابع الاتهام للشيخ أسامة بن لادن ، وتنظيم القاعدة المكون معظم أفراده من العرب المسلمين المجاهدين في أفغانستان منذ اللحظات الأولى للحادث .


    أكبر الأخطاء الذي وقع فيه النقاد والكتاب والمحللون الصحفيون أنهم تجاهلوا حقيقة ما حصل على أرض الواقع ، وتناولوا بالبحث والتحليل مجرد أشرطة وبيانات وتصريحات وتعليقات لا تسمن ولا تغني من جوع في معرفة الحقيقة التي وقعت فعلاً على الأرض فلم يتناولها أحد بالبحث والتعليق إلا القليل النادر الذي لا نسمع صوته .

    سنبين أيضاً أن استخدام طائرات ركاب حقيقية كان ممكناً ، ولكن سيؤدي حتماً إلى فشل ذريع لمسرحية 11-9-2001 وتتكشف الحقائق بسرعة لأن الطائرات الحقيقة لا تؤدي إلى النتائج التي شاهدها الجميع ، بل إلى مجرد حوادث طائرات كغيرها حصلت في الماضي وتحصل في عالم الطيران

  2. #2
    الصورة الرمزية ashokry72
    ashokry72 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المدينة
    مدينة :fgdf
    المشاركات
    9

    Question

    يا أخي أين بقية البحث ؟ هل تعرض للمونتاج أيضا ؟

المواضيع المتشابهه

  1. الدجال فكرة خرافية هي نصرانية الوضع
    بواسطة أمين نايف ذياب في منتدى حوار المذاهب والاديان
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 13-06-2006, 03:57 PM

الكلمات المفتاحية لهذا الموضوع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS  Twitter  Facebook  Youtube
سبحان الله | الحمدلله | الله أكبر

أخبار | صور  |  فكر  |  صحة  |  دروس  |  حواء  |  اسلاميات  |  أدب  |  كتب  |  دردشة  |  مجموعات  |  برامج  |  مواقع  |  اغاني  |  نكت  |  السوق  |  الجوال  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47