إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا على فراقك يا شيخ أحمد لمحزونون، ونقول :اللهم آجرنا في مصيبتنا، وأخلفنا خيراً منها؛ إنك سميع الدعاء، قريب الإجابة.


قصيدة رثاء للشاعر عبدالرحمن العشماوي


هم أكسبوك من السباق رهانـــا ...... فربحت أنت وأدركـــوا الخسرانا
هم أوصلوك إلى مُناك بغدرهم ...... فأذقتهم فـــوق الهــــــــوان هوانا
إني لأرجو أن تكــــون بنارهم ...... لما رمـــوك بها ، بلغـــــت جِنانا
غدروا بشيبتك الكريمة جهـــرةً ...... أبشـــر فـقـــد أورثتهم خــــــذلنا
أهل الإساءة هم ، ولكن مادروا ...... كم قدمـــــوا لشموخـــك الإحسانا
لقب الشهادة مَطْمَحٌ لم تدَّخـــــر ...... وُسْعَــاً لتحمله فكـنــــت وكـــــانا
يا أحمد الياسين ، كـنت مفوهـاً ...... بالصمت ، كانا الصمت منك بيانا
ما كنــت لإهــمة وعــزيمـــــةً ...... وشموخ صبرٍ أعجــــــز العدوانا
فرحي بنيل مُناك يمزج دمعتي ...... ببشارتي ويخفِّـــف الأحــــــزانا
وثَّقْتَ بــالله اتصالــــــك حينما ...... صليت فجرك تطـلــــب الغفرانا
وتلوت آيــــــات الكتاب مرتلاً ...... متـــأمــلاً .. تــتــدبر القــــــرآنا
ووضعت جبهتك الكريمة ساجدا ...... إن السجــــــــود ليرفع الإنسانا
وخرجت يتبعك الأحبة ، مادروا ...... أن الفـــــــراق من الأحبة حانا
كرسيك المتحرك أختصر المدى ...... وطوى بك الآفـــــــاق ولأزمانا
علمته معنى الإباء ، فلم يكـــــن ...... مثل الكراسي الراجفــــات هوانا
معك استلذ الموت ، صار وفاؤه ...... مثلاً ، وصــــــــار إباؤه عنوانا
أشلا ء كرسي البطولة شاهــــدٌ ...... عــــدل يديــــن الغادر الخـــوانا
لكأنني أبصـــــرت في عجلاته ...... ألما لفـــــقــدك ، لوعــــة وحنانا
حزناً الأنك قد رحلت ، ولم تعد ...... تمشي به ، كالطـ،ـواد لا تتوانى
إني لتسألني العدالـــــة بعدمـــا ...... لقيت جحود القوم ، والنكـــــرانا
هل أبصرت أجفان أمريكا اللظى ...... أم أنــهـــــــا لاتملك الأجفانا ؟
وعيون أوربا تُراها لم تـــــزل ...... في غفـلـــة لا تبصر الطغيانـــا
هل أبصروا جسدا على كرسيه ...... لما تـنــاثــــر في الصباح عيانا
أين الحضارة أيها الغرب الذي ...... جعل الحضارة جمرةً ، ودخــانا
عذراً ، فما هذا سؤالُ تعطُّـفٍ ...... قد ضلَّ مــن يستعطف الـبــركانا
هذا سؤالٌ لايجيـد جوابــــــــه ...... من يعبد الأَهــــــــواء والشيطانا
يا أحمدُ الياسيـن ، إن ودعتـنا ...... فلقد تركـــت الصــــدق والإيمانا
أنا إن بكيتُ فإنما أبكـي علـى ...... مليارنا لمـا غــــدوا قُطعـــــــــانا
أبكي على هــذا الشتات لأمتي ...... أبـكـي الخلاف الُمرَّ ، والأضغانا
أبكي ولي أمـــلٌ كبيرٌ أن أرى ...... في أمتي من يكســــــــر الأوثانا
يا فارس الكرسي وجهُكَ لم يكن ...... إلا ربيعاً بالهــــــــــدى مُزدانا
في شعر لحيتك الكريمة صورةٌ ...... للفجــــــــرحيــن يبشِّر الأكوانا
فرحتْ بك الحورُ الحسان كأنني ...... بك عندهـــــن مغرِّداً جَـــذْلانا
قدَّمْتَ في الدنيا المهورَ وربما ...... بشموخ صبرك قــد عقدت قِرانا
هذا رجائي يابن ياسين الذي ...... شيَّــــدتُ فــــــي قلبي لـــه بنيانا
دمُك الزَّكيُّ هو الينابيع التي ...... تسقي الجذور وتنعش الأغصانا
روَّيتَ بستانَ الإباء بدفقــــــه ...... ما أجمــــــــل الأنهارَ والبستانا
ستظل نجماً في سماء جهادنا ...... يامُقْعَداً جعــــل العــــدوَّ جبــــانا








رحمك الله يا ايها الشيخ الجليل ......







وكتب الشاعر صالح عصبان قصيدته التالية تفاعلاً مع قصيدة العشماوي




وعزاء لنا جميعاً قصيدة العشماوي

أثلجت صدري أيها العشمــاوي ....... ونسيتُ من أشعاركم أحـــــزاني
طارت بأجنحة تسابـــق صوتها ....... أحيت هنا في حضرموت أماني
وصل العزاء إلى الملايين التـي ....... سكبوا الدموع وتمتموا بحنــان
قد قلت في الشيخ المرابط مادحاً ....... قد قلت ما اختلجت به أشجاني
سالت دمــــــــــاء أم تدفق منبع ....... أم هذه الأشلاء بعــــــــض بنان
نالت قصيدتـــــك التي أسمعتنا ....... إعجاب كل الناس والشبـــــــــان
حفظوا من الأبيات أفرح قلبهم ....... وصف لأمريكا وأمر ثــــــــــان
ماذا أقول وفي اليراع ركاكـــة ....... تعصى على مثلي براعة بــــان
وإذا وجدت من المياه طهـــارة ....... اترك تـــراب الأرض لا تتواني
يا شيخ أمتنا ونبــــــــع جهادنا ....... يا راية بيضاء بلا ألــــــــــــوان
كل الحروف تغيرت أصواتها ....... و بقيت طوداً شامــــــــخ البنيان
يا من تلفع في الصباح بسجدة ....... وتسربلت شفتاه بالإيمـــــــــــان
ومضيت تتلوو اللسان مــــرددا ....... شيخ الإبــــــــاء بسبعة ومثاني
صاروخهم هز الهدوء مزمجرا ....... قصفوك بالأحقاد والأضغـــان
لما هوى الصاروخ نامت أمة ....... ومضت بغفلتها بنـــــــــوم هاني
ضاعت شبيبتنا و تاه صغيرنا ....... بين الهتــــــــاف وطبلة و أغاني
لو يعرف الصهيون أنّ لنا يداً ....... تمتد تقصف وابلاً نيــــــــــراني
لو أننا سرنا نكبر للفــــــــداء ....... لتطاير العـــــــــرش الأثيم الفاني
يا قمة المليار رداً حازمــــــــاً ....... لن يُرجع المغصوب شجب بيان
شيخ ترجل والفوارس بعـــــده ....... شــــــدوا الرحال تيقظوا للجاني
أنا من حماس حفيد محمود الذي ....... أعطى صلاح الدين سيف يماني
لكنني بعد المصــــــــاب ميمما ....... وجهي لربي خالقي الديـــــــــان


الشاعر : صالـــح عصبان - جمهورية اليمن